الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 دول عربية وأوربية حثت أسرائيل لتضرب سوريا في تموز الماضي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب الأسد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 277
تاريخ التسجيل : 15/06/2007

مُساهمةموضوع: دول عربية وأوربية حثت أسرائيل لتضرب سوريا في تموز الماضي   الخميس يونيو 28, 2007 8:59 pm

دول عربية وأوروبية حثت إسرائيل لتضرب سورية في تموز الماضي ..
كشف كتاب إسرائيلي أعده المحللان العسكريان والسياسيان الاسرائيليان عوفر شيلح ويوعاف ليمور بعنوان أسرى في لبنان ، الحقيقة عن حرب لبنان الثانية الذي أصدرته دار نشر "يديعوت أحرونوت"، أنّ الإدارة الأميركية ودولاً عربية معينة وجهات أوروبية "حثّت إسرائيل على توجيه ضربات عسكرية لسورية أثناء عدوان تموز الماضي ".




وجاء في الكتاب أن "الولايات المتحدة لم تكن المعنية الوحيدة التي حاولت دفع إسرائيل إلى مواجهة مع سورية، بل إن دولاً عربية معينة شعرت بأنها مهددة من جانب المحور الإيراني السوري، مررت رسائل لإسرائيل جاء فيها أن توجيه صفعة لدمشق ستقابل بالترحاب فيما انضمت جهات أوروبية غاضبة على سوريا منذ اغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الاسبق إلى جوقة التشجيع من وراء الكواليس ".
وكشف فيصل المقداد نائب وزير الخارحية في تصريح له مؤخرا ان "سورية اتخذت قرار الدخول في الحرب الى جانب حزب الله في تموز الماضي ووضعت توقيتها بيد حسن نصرالله أمين عام حزب الله في حال وجد نفسه محاصرا"بينما قال وليد المعلم وزير الخارجية وقتها ان "بعض الجهات اللبنانية كانت تريد ان ترى سورية وهي تضرب ابان حرب تموز الماضي".
وجاء في الكتاب أن عضو الكنيست الإسرائيلي، انذاك والوزير الحالي أفيغدور ليبرمان،" اقترح على رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قبل ستة أيام من عملية الأسر، توجيه ضربةٍ عسكرية إلى سورية. و تصفية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل. وردّ عليه أولمرت بقوله ..سيستشيط السوريون غضباً .. فردّ ليبرمان وليكن ذلك ستكون هناك فوضى ثلاثة أيام. وأنت تستطيع من بعدها استغلال هذا من أجل إحداث الترتيب الذي تريد. أن تقصف سورية وتضرب حزب الله في لبنان. وبعد ثلاثة أيام، سيخاف العالم وسيطلب منا وقفاً لإطلاق النار. ستكون الصدمة كبيرة حتى تخاف حماس وتعيد إلينا جلعاد شاليط ".
وأضاف الكتاب أن مسؤولين إسرائيليين اجتمعوا في السنوات الماضية مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ووزير الدفاع الأميركي في حينه دونالد رامسفيلد وخرجوا بشعور واضح مفاده أن "الولايات المتحدة تكاد تطلب من إسرائيل إيجاد ذريعة لتضرب سورية، وأن الصقور في البيت الأبيض ووزارة الدفاع عرضوا هذه المهمة على أنها بمثابة مهمة يجب على إسرائيل القيام بها بصفتها حليفة الأميركيين في المنطقة".
وبحسب الكتاب فإنه "في الأيام الأولى لحرب لبنان، تجدّدت هذه الرسائل بقوة أكبر .. ونقلت جهات أمنية إسرائيلية في واشنطن للقيادة السياسية والعسكرية في إسرائيل تقارير مفادها أن الأميركيين يريدون أن نقحم سورية في الحرب، ونقل سفير إسرائيل لدى واشنطن داني أيالون أقوالاً بروحية مشابهة لأولمرت .. واستمع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق موشيه يعلون، الذي كان في حينه في واشنطن بصفة شخصية، لأقوال مشابهة من مسؤولين في قيادة الإدارة الأميركية جاء فيها .. إذا احتجتم إلى أي مساعدة، فإننا سنهتم بتزويدكم بكل شيء من معلومات استخبارية وسلاح وكل ما تحتاجون إليه".
واستشهد المحللان بأقوال الرئيس الأسبق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية سي آي إيه جيمس وولسي في مؤتمر هرتسيليا والذي رأى بأن إسرائيل أخطأت بعدم مهاجمة سورية في الصيف الأخير أي أثناء حرب تموز الصيف الماضي. وأكدا أن أقوال وولسي عبّرت بشكل صريح عما قيل خلال الحرب في الغرف المغلقة.
وحيال هذه المعطيات لفت المحللان الى وجود خلاف في الآراء في إسرائيل حيال هذه الضغوط لضرب سورية، إضافة إلى وجود موقف صاغه الجيش الإسرائيلي مفاده أن "أحد أهداف القتال هو أن تبقى سورية خارج الحرب وشدّد وزير الدفاع في حينه عمير بيرتس على هذا الموقف مرات عديدة خلال الحرب في اجتماعات الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية. كذلك فإن "التعليل الأساسي لمعارضة قائد هيئة الأركان دان حالوتس، لعملية عسكرية برية أوسع في جنوب لبنان هو خطر اندلاع مواجهة مع سورية ".
أما نائب رئيس الأركان موشيه كابلينسكي فقد أيد ضرب دمشق. وقال، في مداولات عسكرية داخلية في يوم 12 تموز، أي يوم اندلاع الحرب، إنه طقد تنشأ فرصة لضرب سوريا، وإذا كانت نشأت فرصة كهذه فعلاً فإنه يجب استغلالها وهو ما ايده رئيس الموساد مائير داغان في 12 تموز مهاجمة أهداف سورية. وتحدّث في اجتماع لدى أولمرت، سبق اجتماع الحكومة الإسرائيلية بعد هجوم حزب الله وأسر الجنديين الإسرائيليين في صبيحة اليوم نفسه، عن "هجمات انتقائية في سورية وبعد ذلك بيومين، وخلال اجتماع السباعية، الذي يضم أولمرت ونوابه ووزير الأمن الداخلي أفي ديختر، وتقرر فيه قصف ضاحية بيروت الجنوبية، تحدث ديختر عن إمكان مهاجمة سورية ".
ويشير الكتاب أن أولمرت،" أخذ يفكر في إمكان مهاجمة سورية، ورغم أنه لم يتحدث في الموضوع في اجتماعات رسمية، لكن مقربين منه أكدوا أن الفكرة بدأت تعجبه، لكن قسماً من هؤلاء المقربين حذروه من الإقدام على تنفيذ ذلك وطالبوه بعدم الانصياع للمطالب الأميركية الا ان ما حسم فكرة عدم مهاجمة سورية هي حالة الجيش الإسرائيلي المتردية وعدم قدرته على مواجهة دمشق وإن الجيش الإسرائيلي ليس مستعداً لتطور كهذا في وقت اتضح بعد الحرب أن سلاح الجو الإسرائيلي ما كان بمقدوره مهاجمة أهداف كثيرة في سورية بسبب انشغاله المفرط في الغارات على لبنان، إضافة إلى أن الذخيرة التي تستخدمها المقاتلات الإسرائيلية أخذت تنقص في مخازن الجيش.
وبعثت الحكومة الإسرائيلية رسائل تهدئة إلى سوريا عبر قنوات أجنبية تفيد أنه لا نيّات لدى إسرائيل بمهاجمتها.
ونقل الكتاب عن مسؤولين أميركيين كبار قولهم لمندوبين إسرائيليين "يبدو أنكم تخافونهم أي السوريين. وكان الشعور في واشنطن بأن إسرائيل أظهرت ضعفاً تجاه سورية سيكون له تأثير بالغ في أماكن مؤلمة للغاية بالنسبة إلى الأميركيين ".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
ADMIN
ADMIN
avatar

عدد الرسائل : 128
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: دول عربية وأوربية حثت أسرائيل لتضرب سوريا في تموز الماضي   الجمعة يونيو 29, 2007 12:16 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abirelshouq.yoo7.com
سحر العيون
مشرفة عبير البراءة
مشرفة عبير البراءة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 366
تاريخ التسجيل : 15/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: دول عربية وأوربية حثت أسرائيل لتضرب سوريا في تموز الماضي   الثلاثاء يوليو 24, 2007 12:07 pm

تحــ سحر العيون ـــــياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ورود الحب
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد الرسائل : 56
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 20/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: دول عربية وأوربية حثت أسرائيل لتضرب سوريا في تموز الماضي   الخميس يوليو 26, 2007 8:03 pm

قلب هذا شي مو غريب انو الدول اجنبية وخاصة عربية انهم يوفئوو مع سيدة العالم اسرائيل يعني بدهم رضاها


المشكلة احنا العرب وراء المصلحة بكل شي وعلى مصلحة دولة غيرها وخربان بيتها

يعني الواحد شو بدو يحكي بس الله يعين ويهدينا ويجمعنا يد وحدة اكتر من هيك ما فيني احكي

سلمت اخي قلب على هل تمييز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دول عربية وأوربية حثت أسرائيل لتضرب سوريا في تموز الماضي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: (الأقسام العامة) :: عبيرالأحداث والسياسة-
انتقل الى: